شروط قاسية فرضها القضاء الفرنسي لإطلاق سعد لمجرد

غادر الفنان سعد لمجرد الخميس أسوار السجن في العاصمة الفرنسية باريس، حيث يقبع منذ أواخر شهر فبراير الماضي، وذلك بعد أن دانته محكمة الجنايات الفرنسية بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية،

وحكمت عليه بست سنوات في القضية التي تعود فصولها إلى إحدى ليالي شهر أكتوبر من سنة 2016 بالعاصمة الفرنسية باريس.

وأكدت مصادر “للعربية” أن لمجرد خرج بموجب سراح مؤقت كان تقدم بطلبه فريق دفاعه.

وذكرت المعلومات أن جواز سفر سعد المجرد بقي محجوزا في عهدة المحكمة، وبالتالي فإنه ممنوع من مغادرة فرنسا. كما أنه سيخضع للمراقبة القضائية الذكية عبر السوار الإلكتروني.

وكشفت معلومات “العربية.نت” أنه سيبقى في حالة سراح إلى غاية مرحلة الاستئناف، والتي يتوقع أن تبدأ مع نهاية العام الجاري 2023.

ووفق للاتفاق مع القضاء الفرنسي، لن يتكلم سعد المجرد للصحافة بأي شكل، كما لن يعلق على ملفه بأي شكل ولو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع التزامه بالبقاء في فرنسا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى