سلمات أبو البنات ينجح في معالجة قضايا تهم الأسرة المغربية

نجح المسلسل الدرامي سلمات أبو البنات في جزئه الخامس، لمخرجه هشام الجباري في معالجة مجموعة من القضايا التي تمس جميع فئات المجتمع المغربي.

التحرش عن طريق الهواتف بالنسبة للأطفال

اختار المخرج هشام الجباري معالجة ظاهرة التحرش بالأطفال عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي،-اختار- في الجزء الخامس من المسلسل الدرامي، و ذلك عن طريق شخصية “ديما” التي جسدتها الفنانة المغربية لينا أكدور.

و عن سبب اختياره لهذا الموضوع، قال الجباري في تصريح خاص لجريدة هبة بريس، “التحرش عن طريق الهاتف بالنسبة للأطفال هو موضوع جد حساس، و كما اعتدنا في سلمات أبو البنات في كل موسم يتم معالجة مواضيع تهم العائلة المغربية، فحتى “الحساسة” منها يتم معالجتها بطريقة تليق بالأسرة المغربية.

و استذكر المخرج القضايا التي عالجها خلال المواسم الماضية و التي شهدت تفاعل كبير من طرف المتفرج المغربي، أبرزها البيدوفيليا، الإغتصاب، مشاكل الزواج، مشاكل الجيران، استغلال الضعف المادي و غيرها…

و بدورها،قالت لينا أكدور :”هادشي بغيتكم تاخدوه عبرة، وهاد المشاهد موجهة نالآباء والأطفال خصوصا، حضيو راسكم راه الأنترنت عامرة بالذئاب البشرية اللي كتربص بوليداتنا، وكيف شفتو “ديما” كان ممكن تتعرض للاختطاف أو الاعتداء الجنسي او تعرض منزلهم للسرقة وغيرو من المخاطر”

و أضافت قائلة:”ردو بالكم على وليداتكم وتبعوا نشاطهم فمواقع التواصل الاجتماعي، متخليوهمش عرضة للمجرمين، وتحية كبيرة للمخرج الرائع هشام الجباري اللي تطرق لموضوع مهم فحال هاذا لاسيما شبكات التواصل الاجتماعي رجعت جزء من حياتنا اليومية ردو بالكم”.

نجاح الجزء الخامس من سلمات أبو البنات

أكد هشام جباري في تصريحه أن نجاح هذا الجزء مقرون بالمجهود الذي تم بذله من طرف جميع طاقم العمل، مبرزا أنه حاول التطرق لقضايا مختلفة، أغلبها تتعلق بالأطفال و المراهقين.

و في هذا الصدد، قال الجباري :هذا الموسم يتعلق بالأطفال و المراهقين، خاصة و أنهم يتأثرون بشكل كبير من التوتر الذي قد يكون بين الأسر، الطلاق، كما أنهم معرضين للخطر خاصة في ظل تطور التكنولوجيا و وجود الهواتف الذكية و تطبيقات التعارف، مشددا على ضرورة مراقبتهم من طرف أولياء أمورهم.

وفي سياق متصل، أعرب المخرج المغربي عن سعادته بنجاح العمل، وتفاعل المتلقي المغربي مع الأحداث المتسلسلة، فضلا عن تحقيقه المرتبة الأولى على منصة “شاهد”، و كذا نسب مشاهدة عالية على قناة امبيسي،بالإضافة إلى تداول بعض من مشاهد العمل على نطاق واسع من طرف رواد منصات التواصل الاجتماعي.

و في الأخير كشف الجباري أن هذا الجزء سيسلط الضوء كذلك على معاناة مرضى السرطان و عائلاتهم، الخيانة الزوجية، الإدمان على القمار، التنمر، مرض الزهايمر…

نشطاء يشيدون بأداء لينا أكدور

أشاد العديد من النشطاء بمنصات التواصل الاجتماعي، بأداء الطفلة لينا أكدور و تميزها في تقمص شخصية “ديما”، حيث تداولت العديد من الصفحات الكبرى الخاصة بأخبار الفن والمشاهير المغاربة مشاهد تبرز الموهبة اللافتة للفنانة المغربية، متوقعين ان يكون لها شأن كبير على الساحة الفنية بالمستقبل.

و في هذا الصدد، أعربت أكدور في تصريح خاص لجريدة هبة بريس، عن سعادتها بالتفاعل الكبير مع دورها، و كذا بالاشتغال مع “المايسترو” هشام الحباري، و حرصه الدائم على تسليط الضوء على مواضيع تهم المجتمع المغربي بصفة خاصة و العربي بصفة عامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى